كتاب دليل الطبخ العربى

المتابعون

واجبات تضر معدتك فى رمضان

د. شريفة محمد العبودي يمكن أن يكون صيام رمضان فرصة لتجربة تغيير شامل فيما يتناوله الإنسان من طعام نظراً لأن صيام ساعات النهار الطويلة يجعل تنظيم الأكل خلال الأقل المتبقي من ساعات الليل أكثر سهولة. فتنظيم الأكل، خاصة في رمضان، ضروري ليحصل الإنسان على حاجة جسمه من العناصر الغذائية المهمة موزعة على الوجبات المتاحة خلال ليل رمضان كالسحور والإفطار والعشاء وما بعد العشاء.
ونقدم هنا بعض الاقتراحات التي توضح المقصود من عملية التنظيم:
وجبة السحور: من المفترض أن تكون خفيفة لا ترهق المعدة، وفي نفس الوقت مشبعة تبقى في الجهاز الهضمي لأطول فترة ممكنة لكي لا يشعر الصائم بالجوع ولا يفقد نشاطه بسرعة. وكثير من الناس يتسحرون على الأرز مع اللحم او الدجاج (كالكبسة)، أو على المكرونة بأنواعها.
ولكن الأرز والمكرونة غير مناسبة لأنها من الحبوب المكررة التي معظمها نشويات والتي تفتقر إلى الألياف والفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم. وفي المقابل، هناك الذين يهتمون برشاقتهم وصحتهم، والذين يكتفون في السحور بطبق من السلطة الخضراء وقليل من الزبادي أو اللبن الرائب.
ولكن النهار طويل ووجبة السحور وجبة رئيسية يجدر استغلالها لتوفير حاجة الجسم من ألياف وبروتينات نباتية وفيتامينات ومعادن ضرورية، ولذا فأفضل الأطعمة للسحور هي الحبوب الكاملة مع الخضراوات، أو البقول مع الخضراوات.
ويأتي رمضان هذا العام في أوج فترة الحر مما يجعل الأطباق الباردة أكثر مناسبة، فطبق من حبوب القمح الكامل المسلوقة أو حبوب الدخن المسلوقة أو الأرز الكامل المسلوق (باردة أو ساخنة) والمتبلة بزيت الزيتون أو زيت جوز الهند المعصور على البارد مع قليل من عصير الليمون والكمون خير غذاء خاصة إذا رافقه طبق من الخضروات المطبوخة نصف طبخ كالمشوحة على الطريقة الصينية مثلاً، وطبق من السلطة الخضراء.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تم تصميم القالب بواسطة : قوالب بلوجر عربية